آخر تحديث للموقع: 2017-11-05 17:50:22
 وداع رجل البيضاء الاول الشيخ/ الخضرعبدربه السواديالشرطة الهولندية تفض مظاهرة مؤيدة للرئيس التركي مع تصاعد الأزمةغارات جوية أمريكية "ضد تنظيم القاعدة" في اليمن لليوم الثانيإصابة 12 مدنيا في "أول هجوم كيماوي" في معركة الموصلروسيا تقتل بالخطأ جنودا أتراكا في سوريا.. وبوتين يعزيتركيا أول محطة خارجية لمدير المخابرات الأمريكيةالانقلاب التركي: تجمع حاشد في اسطنبول وحل الحرس الرئاسيمقتل 11 شخصا في تفجير حافلة للشرطة التركية في اسطنبولالعفو الدولية وهيومن رايتس تنتقدان الأمم المتحدة لرفع التحالف في اليمن من القائمة السوداءمقتل ضباط بالاستخبارات الأردنية في هجوم بمخيم البقعة شمال عمان
السعودية تعيد هيكلة شركة "أرامكو" النفطية
2015-05-01 18:33:19 ( 531250) _READS
متابعات

السعودية تعيد هيكلة شركة "أرامكو" النفطية



أقر المجلس الاقتصادي الأعلى في السعودية إعادة هيكلة شركة "أرامكو" النفطية، وفصلها عن وزارة النفط.

وليست هناك مؤشرات على أن هذه الخطوة ستؤدي إلى تغيير السعودية طريقة اتخاذ قراراتها النفطية.

وقال المجلس إن هذا التغيير من شأنه إعطاء المزيد من الاستقلال لأرامكو، أكبر الشركات المصدرة للنفط في العالم.

وحسب بيان نُشر على موقع الشركة، فقد تشكل المجلس الأعلى لشركة الزيت العربية السعودية (أرامكو السعودية)، برئاسة ولي ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان.

ويتكون المجلس من عشرة أعضاء، خمسة منهم من أعضاء في مجلس إدارة أرامكو.

وكان الملك سلمان قد عين الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو، فالح، في منصب رئيس مجلس إدارة الشركة، ووزير الصحة. والمجلس الاقتصادي الأعلى هو هيئة أنشأها الملك سلمان مؤخرا لتحل محل "المجلس الأعلى لشؤون النفط"، الذي كان يساهم في وضع السياسات النفطية للمملكة.

ويترأس نجل الملك، الأمير محمد بن سلمان، المجلس.

ويرى مراقبون في ذلك توجها سعوديا لوضع سياسات الطاقة والاقتصاد بشكل عام في أيدي الشباب.

ويتولى كبار أفراد العائلة المالكة السعودية وضع العناصر الرئيسية في سياسة البلاد النفطية. وتتضمن هذه العناصر الحفاظ على استقرار الأسواق من خلال زيادة الاحتياطي، وعدم التدخل في السوق لأسباب سياسية.

ولا توجد أية دلائل على تأثير استقلال أرامكو على آليات اتخاذ القرارات في قطاع النفط السعودي. لكن يرى محللون إنها قد تكون أول خطوة في إعادة هيكلة قطاع البترول.

توازن دقيق

ويقول محمد الصبان، المستشار السابق لوزير النفط السعودي: "القرار من شأنه توفير المزيد من المرونة للشركة لاتخاذ القرارات على أسس تجارية، وتحافظ على سيطرة مالية".

وقد تكون خطوة فصل أرامكو تمهيدا لتعيين أحد الأمراء وزيرا للنفط، خلفا لعلي للنعيمي.

ويرى البعض أن العائلة المالكة تعتبر منصب وزير النفط شديد الحساسية، وأن تعيين أمير فيه قد يخل بالتوازن الدقيق للسلطة، وقد يجعل سياسات النفط فريسة للخلاف بين الأمراء.

وفي مطلع العام الحالي، عين الملك سلمان ابنه، الأمير عبد العزيز بن سلمان، نائبا لوزير النفط. وكان الأمير عبد العزيز من قبل مساعدا لوزير النفط وأحد أعضاء وفد المملكة لدى منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبيك).

ويقول المحلل الاقتصادي، إحسان الحق إنه من المرجح أن يتولى الأمير عبد العزيز منصب وزير البترول، "فنقل رئيس مجلس إدارة أرامكو إلى وزارة الصحة يعني أنه لن يخلف النعيمي. ومنصبه الجديد في أرامكو شرفي".

وكان الملك سلمان قد أجرى عددا من التغييرات الحكومية والوزارية مطلع هذا الأسبوع، تضمنت إعفاء الأمير مقرن بن عبدالعزيز من ولاية العهد بناء على طلبه، وتعيين الأمير محمد بن نايف محله في ولاية العهد.

مظلات وسواتر حميان 

_PRINT

التعليقات

إضافة تعليق